إعلان ترويجي

Save on your hotel - hotelscombined.com

آخر المواضيع التي تهمك

داء السكري النوع الثاني في البالغين


 داء السكري النوع الثاني في البالغين

ما هو داء السكري من النوع الثاني في البالغين؟

السكري من النوع 2 السكري هو المرض الذي يؤثر على الطريقة التي يستخدم فيها الجسم للجلوكوز (السكر), فالأنسولين هو الهرمون الذي يساعد في تحرك السكر من الدم حتى يمكن استخدامه من أجل الحصول على الطاقة,فعند زيادة مستوى السكر في الدم فإن البنكرياس يفرز المزيد من الانسولين.

[ad id=”149″]

ويحدث مرض داء السكري من النوع 2  إما لأن الجسم لا يمكن أن يحصل على كميات كافية من الانسولين، أو أنه لا يمكن استخدام أو الاستفاده من الانسولين الموجود بالشكل الطبيعي الصحيح.
وربما لاقدر الله بعد سنوات عديدة، قد يتوقف البنكرياس عن إفراز الأنسولين.

ما يزيد من خطر حدوث الإصابة بمرض داء السكري من النوع الثاني في البالغين؟

إليكم أهم الأسباب التي يمكن معها الإصابة بداء السكري لا قدر الله :

  • تعتبر السمنة من أهم المؤشرات الخطرة المسببة لحدوث داء السكري من النوع الثاني.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكن هذا الارتفاع ليس كما هو الحال مع مرضى السكر الفعليين.
  • ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكولسترول.
  • عدم القيام بأي ممارسات وتمارين رياضية .
  • لديك تاريخ مع أمراض القلب.
  • يوجد إصابة بداء السكري النوع الثاني مع أحد أفراد الأسرة, خصوصا الأقارب من الدرجة الأولى.
  • بالنسبة للنساء إذا كان لديك إصابة بسكري الحمل، أو إذا كنت قد أنجبت طفلا يزن أكثر من 4 كيلو جرام.
  • بالنسبة للنساء أيضا : لديك متلازمة المبيض متعدد الأكياس (PCOS).

ما هي علامات وأعراض مرض السكري من النوع 2؟

قد يحدث أن يكون لديك ارتفاع في مستويات السكر في الدم لفترة طويلة قبل ظهور الأعراض, ومن هذه الأعراض التي قد تنجم عن الإصابة بداء السكري :

  • الشعور بالمزيد من الجوع أو العطش أكثر من المعتاد.
  • كثرة التبول.
  • فقدان الوزن دون الخضوع لأي عمليات إنقاص الوزن, أو أتباع أي حمية غذائية (رجيم).
  • عدم وضوح الرؤية.

كيف يمكن تشخيص داء السكري النوع الثاني ؟

قد تحتاج لعمل اختبارات للتحقق من وجود داء السكري نوع 2 ابتداء من سن 45، حتى لو لم يكن لديك أي من عوامل الخطر أو أعراض لداء السكري النوع الثاني, فسوف يقوم مقدمي الرعاية الصحية بعمل اختبار لمستوى السكر في دمك مرتين للتأكد من أن لديك مرض السكري.

  • اختبار السكر في الدم : يتم اختبار عينة من دمك لتحديد كمية السكر التي تحتوي عليهه, ويسمى هذا الفحص بفحص السكر الشائع (Random Blood Sugar test)

  • الصيام اختبار الجلوكوز في البلازما : بعد الصيام لمدة 8 ساعات، يتم اختبار مستوى السكر في دمك, ويسمى هذا الفحص بفحص السكر الصائم (Fast Blood Sugar test)

  • اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم (Oral glucose tolerance test): بعد مضي مدة 8 ساعات على آخر وجبة تناولتها ، يتم اختبار مستوى السكر في دمك, ثم بعد أخذ العينة يتم إعطاءك شراب الجلوكوز, ثم يتم فحص مستوى السكر في الدم بعد مرور ساعة, ثم مرة أخرى بعد مرور ساعتين,  بعد اتمام هذه العملية يستطيع مقدمي الرعاية الصحية النظر في مقدار الزيادة في مستوى السكر في الدم من الاختبار الأول.

  • فحص (A1c) : هذا الفحص يبين معدل كمية السكر في الدم خلال الفترة الماضية والمقدرة من شهرين إلى ثلاثة أشهر, حيث يظهر متوسط الكمية خلال تلك الفترة, وهو ما يبين الإصابة بداء السكري خلال الفترة الماضية من عدمها.


كيفية علاج داء السكري النوع الثاني في البالغين ؟

يمكن السيطرة على مرض السكري النوع الثاني من خلال الحفاظ على نسبة السكر في الدم في المستوى الطبيعي.
فعلى مريض السكر أن يناول الأطعمة الصحيحة، وممارسة الرياضة بانتظام, أيضا قد تحتاج إلى استخدام الدواء إذا لم يكن بالإمكان السيطرة على مستوى السكر في الدم مع التغذية الصحيحة وممارسة الرياضة.

كيف يمكنني التحقق من مستوى السكر في الدم؟

سيتم تعليمك كيف تختبر مستوى تركيز الدم بنفسك من خلال استخدام أجهزة الفحص الشخصية من  خلال استخدام قطرة صغيرة من الدم في رصد الجلوكوز, سوف تحتاج إلى فحص مستوى السكر في الدم 3 مرات على الأقل كل يوم إذا كنت تستخدم الأنسولين.
إذا قمت بفحص مستوى السكر في الدم قبل وجبة الطعام، فينبغي أن تكون نسبة السكر في الدم بين 70 و 130 ملغ / ديسيلتر, وإذا قمت بفحص مستوى السكر في الدم بعد 1-2 ساعة من تناول وجبة، فينبغي أن يكون مستوى الدم في السكر أقل من 180 ملغ / ديسيلتر.

ما الذي أحتاج لمعرفته حول التغذية السليمة لمرضى السكري؟

  • سيساعدك الطبيب في وضع خطه غذائية تتناسب مع وضعك الصحي كما أن هناك اختصاصي التغذية المتخصصون في وضع خطة غذائية للحفاظ على مستوى السكر في الدم ثابتة.
  • لا تقم بتخطي أي وجبة طعام فقد ينخفض ​​مستوى السكر في دمك للغاية إذا كنت قد تناولت الدواء.
  • الكربوهيدرات (السكر والأطعمة النشوية): مستوى السكر في الدم يمكن أن يرتفع بشكل عالي إذا كنت تأكل الكثير من الكربوهيدرات, وبالتالي فإن اختصاصي التغذية سوف يقوم مساعدتك على تخطيط وجبات الطعام والوجبات الخفيفة التي تحتوي على كمية مناسبة من الكربوهيدرات.
  • تناول الأطعمة قليلة الدسم : اختيار الأطعمة منخفضة الدهون. مثل الدجاج بدون جلد والحليب قليل الدسم.
  • تناول كميات أقل من الصوديوم (الملح): هناك العديد من الأطعمة عالية الصوديوم وللحد من تناول كميات علية من الصوديوم فإن عليك التقليل من مثل هذه الأطعمة : صلصة الصويا، ورقائق البطاطس، والحساء, وأيضا عدم إضافة الملح إلى الطعام الذي طبخ.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: الأطعمة التي هي مصدر جيد للألياف وتشمل الخضروات والخبز والحبوب الكاملة، والفاصوليا.
  • عدم تعاطي الكحول: أولا لأن الخمر يعتبر من المحرمات في شريعة الإسلام, كما أن الكحول يؤثر على مستوى السكر في الدم ويمكن أن يجعل من الصعب على مرض السكري إدارة شؤونه الخاصة.

ما مدى مستوى الرياضة التي يجب أن يمارسها مريض السكري النوع الثاني :

  • ممارسة الرياضة يمكن أن تساعد على الحفاظ على مستوى السكر في الدم ثابتا، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وتساعدك على فقدان الوزن.
وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل، 5 أيام في الأسبوع, وتشمل الأنشطة الرياضية في تقوية العضلات يومين من كل أسبوع, ويمكنك مع طبيبك وضع خطة للتمارين.

  • تحقق من قدميك كل يوم وتأكد من عدم وجود إصابات أو تقرحات مفتوحة, وفي حالة وجود مثل هذه التقرحات والإصابات اسأل طبيبك عن الأنشطة التي يمكنك القيام بها إذا كان لديك قرح مفتوحة, وسوف تحتاج إلى ممارسة الرياضة بعناية حتى لا تتسبب في زيادة الضرر.
  • فحص مستوى السكر في الدم قبل وبعد ممارسة الرياضة, فمقدمي الرعاية الصحية سيبين لكم مدى التغير في سكر الدم بالإضافة إلى كمية الأنسولين التي تأخذها أو الطعام الذي تتناوله.
  • تناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات أثناء وبعد ممارسة الرياضة إذا كان مستوى السكر في الدم أقل من 100 ملغم / ديسيلتر، تناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات قبل ممارسة الرياضة. الأمثلة هي 4 إلى 6 من البسكويت ، نصف موزه، كوب من الحليب، أو نصف كوب من العصير.
  • شرب السوائل التي لا تحتوي على السكر قبل وأثناء وبعد التمرين, اطلب من اختصاصي التغذية أو مزود الرعاية الصحية تعريفك بكمية السوائل التي يجب عليك شربها عند ممارسة الرياضة.

ماذا يمكنني أن أفعل لإدارة مرض السكري الخاص بي؟

  • الالتزام بجميع مواعيد المتابعة الصحية: سوف تحتاج بين فترة وأخرى إلى مراجعة الطبيب لمراقبة مستوى السكر في دمك, وقد يجري لك الطبيب فحوصات إضافية مثل فحص ضغط الدم والكولسترول, كما يمكنه أن يطلب منك عمل فحصA1C كل 3 أشهر, وعلى الأغلب فإنه يجب أن تبقي على نسبة A1C عند أو أقل من 7٪.

  • التأكد من وزنك: تأكد من طبيبك إذا كنت في حاجة لإنقاص الوزن، ويمكنك طلب المساعدة منه في وضع برنامج لإنقاص الوزن, فخسارة الوزن من 4 إلى 6 كيلو قادرة على أن تساعدك بإذن الله تعالى على إدارة مستوى السكر في دمك.

  • الإقلاع عن التدخين : إذا كنت تدخن، فإنه لم يفت الأوان بعد للإقلاع عن التدخين, فالتدخين يمكن أن يؤدي إلى تفاقم وزيادة في المشاكل التي قد تحدث مع مرض السكري, ويمكنك استشارة طبيبك للحصول على معلومات حول كيفية الإقلاع عن التدخين إذا كنت تواجه مشكلة في الإقلاع عن التدخين.

  • اللقاحات : مرض السكري يجعل وضعك في خطر إذا أصبت ببعض الأمرض الخطيرة إذا الالتهاب الرئوي، أو التهاب الكبد. اسأل طبيبك إذا كان يجب عليك الحصول على لقاحات ضد الالتهاب الرئوي، أو التهاب الكبد B.

ما هي مخاطر داء السكري من النوع الثاني في البالغين ؟

يمكن مرض السكري غير المنضبط أن يضرر بالأعصاب ، والأوردة، والشرايين, فمستويات السكر العالية في الدم قد تضر أنسجة وأعضاء أخرى في الجسم مع مرور الوقت.
فتلف الشرايين قد يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة الدماغية لا قدر الله, وتلف الأعصاب قد يؤدي أيضا إلى غيرها من مشاكل في القلب والمعدة والأعصاب, فمرض السكري يهدد حياة المريض إذا لم يتم التحكم به على الوجه الصحيح.

متى يجب الاتصال أو مراجعة الطبيب؟

إذا تعرضت لأحد هذه الأعراض فإن عليك مراجعة الطبيب بسرعة, هذه الأعراض هي :

  • القيء أو الإسهال.
  • اضطراب في المعدة ولا يمكن أن تأكل الطعام.
  • الشعور بالضعف والتعب على غير المعتاد.
  • الشعور بالدوار، الصداع، أو الغضب على أتفه الأمور وبسرعة.
  • احمرار البشرة، البشرة دافئة وجافة، أو متورمه.
  • لديك جرح لا يلتئم ولا يشفى.
  • لديك تنميل في الذراعين أو الساقين.

متى يجب الحصول على الرعاية الفورية أو استدعاء الطوارئ؟

  • لديك آلام شديدة في البطن، وينتشر الألم إلى ظهرك. يمكن أيضا أن يصاحب هذه الآلام قيء.
  • تواجه صعوبة في البقاء مستيقظا أو التركيز.
  • كنت تهتز أو تتعرق بشكل غير طبيعي.
  • لديك رؤية غير واضحة أو مزدوجة.
  • تشعر بأن أنفاسك فيها رائحة حلوة, رائحة الفاكهة.
  • تتنفس بعمق حتى أنك تشعر بالإجهاد أثناء التنفس.
  • سرعة وضعف في ضربات القلب.

ليست هناك تعليقات