الطيور المهاجرة واحة المغترب والمسافر, من أبعدته المسافات الطويلة والأيام الكثيرة عن وطنه وأهله, قسم يتيح للمغترب طرح همومه ومشاكله وخبراته التي استقاها من تجربته في حياة الاغتراب

الغربة والاغتراب في شعر الصحابة

للاستاذ :طاهر العتباني تعبير شعراء العهد النبوي عن مفهوم الغربة والاغتراب: لقد عبَّر شعراء عهد النبوة عن غُربة المسلم الداعي إلى الله في المجتمع الجاهلي في كلمات، وكانت هذه

إضافة رد
قديم 19-12-2012, 01:14
  #1
أبو الفضل المقطري

الطاقم الإداري

 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 537
Arrow الغربة والاغتراب في شعر الصحابة

للاستاذ :طاهر العتباني
تعبير شعراء العهد النبوي عن مفهوم الغربة والاغتراب:

لقد عبَّر شعراء عهد النبوة عن غُربة المسلم الداعي إلى الله في المجتمع الجاهلي في كلمات، وكانت هذه الكلمات بحقٍّ تعبيرًا صادقًا عمَّا يَعتمل بقلوبهم، وتَهدِر به صدورُهم من آمال وآلامٍ، وما يُعانون من وَحْشة وغُربة على قلَّة السالكين وطول الطريق.

هذا خُبيب بن عَدِي - رضي الله عنه - عندما أسَره كفار قريش، وأجْمَعوا على أن يَصلبوه، ثم صاروا يُقطِّعون من جسده والدم يَقطر منه وهو ثابت كالطَّود، لا يُزعزعه ذلك ولا يَثنيه عن عقيدته، ولكنَّه يَشكو غُربته، ويرسم صورة لِما يُعانيه كلُّ أصحاب دعوة الحقِّ المُضطهدين؛ يقول خُبيب:
لَقَدْ جَمَعَ الأَحْزَابُ حَوْلِي وَأَجْمَعُوا
قَبَائِلَهُمْ وَاسْتَجْمَعُوا كُلَّ مَجْمَعِ
وَكُلُّهُمُ مُبْدِي الْعَدَاوَةِ جَاهِدٌ
عَلَيَّ لأَنِّي فِي وِثَاقٍ مُضَيَّعِ
وَقَدْ جَمَعُوا أَبَنَاءَهُمْ وَنِسَاءَهُمْ
وقُرِّبْتُ مِنْ جِذْعٍ طَوَيلٍ مُمَنَّعِ
إِلَى اللهِ أَشْكُو غُرْبَتِي ثُمَّ كُرْبَتِي
وَمَا أَرْصَدَ الأَحْزَابُ لِي عِنْدَ مَصْرَعِي
وَوَاللهِ مَا أَرْجُو إِذَا مِتُّ مُسْلِمًا
عَلَى أَيِّ جَنْبٍ كَانَ فِي اللهِ مَصْرَعِي[3]

ثم ها هو ذا حسان بن ثابت - رضي الله عنه - شاعرُ الرسول، يَنقل لنا صورة من مشاعره بعد استشهاد خُبيب - رضي الله عنه - بعيدًا عن أهله وموطنه، بين مَجمع الكفر والطاغوت، ثابتًا على عقيدته:
مَا بَالُ عَيْنِكَ لاَ تَرْقَا مَدَامِعُهَا
سَحًّا عَلَى الصَّدْرِ مِثْلَ اللُّؤْلُؤِ الْفَلِقِ
عَلَى خُبَيْبٍ فَتَى الْفِتْيَانِ قَدْ عَلِمُوا
لاَ فَشِلٍ حِينَ تَلْقَاهُ وَلاَ نَزِق ِ
فَاذْهَبْ خُبَيْبُ جَزَاكَ اللهُ طَيِّبَةً
وَجَنَّةَ الْخُلْدِ عِنْدَ الْحُورِ فِي الرُّفُقِ[4]

كما أنَّ هناك صُوَرًا للغُربة عبَّر عنها الشعراء في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - من ذلك غُربة المسلم وهو يُواجه الموت ويَقتحم الصفوف في ميدان الجهاد.

هذا جعفر بن أبي طالب يُصوِّر لنا هذا الشعور الجارف في الإقبال على الآخرة؛ فرارًا من سجن الدنيا، وطمعًا فيما عند الله من الثواب والأجْر:
يَا حَبَّذَا الْجَنَّةُ وَاقْتِرَابُهَا
طَيِّبَةً وَبَارِدًا شَرَابُهَا
وَالرُّومُ رُومٌ قَدْ دَنَا عَذَابُهَا
كَافِرَةٌ بَعِيدَةٌ أَنْسَابُهَا
عَلَيَّ إِذْ لاَقَيْتُهَا ضِرَابُهَا[5]

وهذا عبدالله بن رَواحة الأنصاري في غزوة مُؤْتة يُقحم نفسه على فرسٍ يَطلب الموت إنهاءً لهذه الغُربة في هذه الدنيا؛ ليعودَ إلى الله وإلى الجنة التي هي الدار الحقيقية للمؤمن:
أَقْسَمْتُ يَا نَفْسُ لَتَنْزِلِنَّهْ
لَتَنْزِلِنَّ أَوْ لَتُكْرَهِنَّهْ
إِنْ أَجْلَبَ النَّاسُ وَشَدُّوا الرَّنَّهْ
مَا لِي أَرَاكِ تَكْرَهِينَ الْجَنَّهْ [6]

على أنَّ أعظم غُربة عاشَها المسلمون، هي غُربتهم ووَحْشتهم حين فقَدوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتكالَبت العرب المُرتدة على المسلمين الذين وصَفتهم الروايات بأنهم كانوا كالغنم في الليلة المَطيرة؛ لقلَّتهم، وكثرة عدوِّهم، وإظلام الجو عليهم بفقْد نبيِّهم، وقد رمَتْهم العرب عن قوسٍ واحدة.

ويَنقل لنا حسان بن ثابت صورة من مشاعر المسلمين بعد فقْد النبي - صلى الله عليه وسلم - فيقول:
وَرَاحُوا بِحُزْنٍ لَيْسَ فِيهِمْ نَبِيُّهُمْ
وَقَدْ وَهَنَتْ مِنْهُمْ ظُهُورٌ وَأَعْضُدُ
يُبَكُّونَ مَنْ تَبْكِي السَّمَاوَاتُ يَوْمَهُ
وَمَنْ قَدْ بَكَتْهُ الأَرْضُ فَالنَّاسُ أَكْمَدُ
وَهَلْ عَدَلَتْ يَوْمًا رَزَيَّةُ هَالِكٍ
رَزَيَّةَ يَوْمٍ مَاتَ فِيهِ مُحَمَّدُ؟
تَقَطَّعَ فِيهِ مُنْزِلُ الْوَحْي عَنْهُمُ
وَقَدْ كَانَ ذَا نُورٍ يَغُورُ وَيَنْجُدُ
يَدُلُّ عَلَى الرَّحْمَنِ مَنْ يَقْتَدِي بِهِ
وَيُنْقِذُ مِنْ هَوْلِ الْخَزَايَا وَيُرْشِدُ
إِمَامٌ لَهُمْ يَهْدِيهُمُ الْحَقَّ جَاهِدًا
مُعَلِّمُ صِدْقٍ إِنْ يُطِيعُوهُ يَسْعَدُوا
عَفُوٌّ عَنِ الزَّلاَّتِ يَقْبَلُ عُذْرَهُمْ
وَإِنْ يُحْسِنُوا فَاللهُ بِالْخَيْرِ أَجْوَدُ
وَإِنْ نَابَ أَمْرٌ لَمْ يَقُومُوا بِحَمْلِهِ
فَمِنْ عِنْدِهِ تَيْسِيرُ مَا يَتَشَدَّدُ
فَبَيْنَا هُمُ فِي نِعْمَةِ اللهِ بَيْنَهُمْ
دَلِيلٌ بِهِ نَهْجُ الطَّرِيقَةِ يُقْصَدُ
عَزِيزٌ عَلَيْهِ أَنْ يَجُورُوا عَنِ الْهُدَى
حَرِيصٌ عَلَى أَنْ يَسْتَقِيمُوا وَيَهْتَدُوا
عَطُوفٌ عَلَيْهِمْ لاَ يُثَنِّي جَنَاحَهُ
إِلَى كَنَفٍ يَحْنُو عَلَيْهِمْ وَيَمْهَدُ
فَبَيْنَا هُمُ فِي ذَلِكَ النُّورِ إِذْ غَدَا
إِلَى نُورِهِمْ سَهْمٌ مِنَ الْمَوْتِ مُقْصِدُ[7]

إنَّ حسان بن ثابت - رضي الله عنه - يَستشعر وَحْشة المكان والزمان بعد فقْد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكيف لا وهؤلاء صحابته؟

يقول قائلهم: "ما وارَيْنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الترابَ؛ حتى أنكَرنا قلوبنا"[8].

إنها الوَحشة المُفزعة والغُربة القاسية لفقْد النبي - صلى الله عليه وسلم -:
وَأَمْسَتْ بِلاَدُ الْحرْمِ وَحْشًا بِقَاعُهُا
لِغَيْبَةِ مَا كَانَتْ مِنَ الْوَحْي تَعْهَدُ
قِفَارًا سُوَى مَعْمُورَةِ اللَّحْدِ ضَافَهَا
فَقِيدٌ يُبَكِّيهِ بَلاَطٌ وَغَرْقَدُ
وَمَسْجِدُهُ فَالْمُوحِشَاتُ لِفَقْدِهِ
خَلاءٌ لَهُ فِيهِ مَقَامٌ وَمَقْعَدُ
وَبِالْجَمْرَةِ الْكُبْرَى لَهُ ثَمَّ - أَوْحَشَتْ -
دِيَارٌ وَعَرْصَاتٌ وَرَبْعٌ وَمَوْلِدُ
فَبَكِّي رَسُولَ اللهِ يَا عَيْنُ عَبْرَةً
وَلاَ أَعْرِفَنْكِ الدَّهْرَ دَمْعُكِ يَجْمُدُ[9]

ثم ها هو ذا حسان يُصوِّر حاله وحال الصحابة بعد فقْده - صلى الله عليه وسلم - فيقول:
مَا بَالُ عَيْنِكَ لاَ تَنَامُ كَأنَّمَا
كُحِلَتْ مَآقِيهَا بِكُحْلِ الأَرْمَدِ
جَزَعًا عَلَى الْمَهْدِيِّ أَصْبَحَ ثَاوِيًا
يَا خَيْرَ مَنْ وَطِئَ الْحَصَى لاَ تَبْعُدِ
وَجْهِي يَقِيكَ التُّرْبَ لَهْفِيَ لَيْتَنِي
غُيِّبْتُ قَبْلَكَ فِي بَقِيعِ الْغَرْقَدِ
بَأَبِي وَأُمِّي مَنْ شَهِدْتُ وَفَاتَهُ
فِي يَوْمِ الاثْنَيْنِ النَّبِيُّ الْمُهْتَدِي
فَظَلِلْتُ بَعْدَ وَفَاتِهِ مُتَبَلِّدًا
مُتَلَدِّدًا يَا لَيْتَنِي لَمْ أُولَدُ
أَأُقِيمُ بَعْدَكَ بِالْمَدِينَةِ بَيْنَهُمْ

يَا لَيْتَنِي صُبِّحْتُ سُمَّ الأَسْوَدِ
أَوْ حَلَّ أَمْرُ اللهِ فِينَا عَاجِلاً
فِي رَوْحَةٍ مِنْ يَوْمِنَا أَوْ فِي غَدِ
فَتَقُومُ سَاعَتُنَا فَنَلْقَى طَيِّبًا
مَحْضًا ضَرَائِبُهُ كَرِيمَ الْمَحْتِدِ[10]

بل إنه ليتمنَّى الموت؛ حتى يَلحق بالنبي - صلى الله عليه وسلم - لِما يحسُّ به من الغربة والوَحشة بعد الفِراق، ويصف حال الأنصار والمهاجرين:
يَا وَيْحَ أَنْصَارِ النَّبِيِّ وَرَهْطِهِ
بَعْدَ الْمُغَيَّبِ فِي سَوَاءِ الْمَلْحَدِ
ضَاقَتْ بِالانْصَارِ الْبِلادُ فَأَصْبَحَتْ
سُودًا وُجُوهُهُمُ كَلَوْنِ الإِثْمِدِ[11]

وهكذا عبَّر الشعراء في عصر الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن كثيرٍ من معاني الغربة والاغتراب في شعرهم؛ مما يؤكِّد مُعايشتهم لذلك المعنى، وحديثَهم عن هذا المفهوم.

[1] رواه مسلم.
[2] فقه السيرة؛ محمد الغزالي، ص (126).
[3] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (3)، ص (68).
[4] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (3)، ص (68).
[5] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (3)، ص (182).
[6] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (3)، ص (182).
[7] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (4)، ص (389 - 390).
[8] رواه البزَّار عن أبي سعيد.
[9] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (4)، ص (390).

[10] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (4)، ص (391).
[11] السيرة النبوية؛ ابن هشام، ج (4)، ص (391).




رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Literature_Lan...#ixzz2FUlPSGk8

hgyvfm ,hghyjvhf td auv hgwphfm

أبو الفضل المقطري غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصحابة, الغربة, والاغتراب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:47