الطيور المهاجرة واحة المغترب والمسافر, من أبعدته المسافات الطويلة والأيام الكثيرة عن وطنه وأهله, قسم يتيح للمغترب طرح همومه ومشاكله وخبراته التي استقاها من تجربته في حياة الاغتراب

الغربة والاغتراب في الشعر الاسلامي

الغربة والاغتراب في الشعر الإسلامي رؤية تأصيلية لمفهوم الغربة والاغتراب: من المفاهيم التي تَجري دائمًا على أقلام النُّقاد وكُتَّاب الأدب بشكلٍ عام: كلمة "الغربة" و"الاغتراب"، وهذه الكلمة على الرغم

إضافة رد
قديم 19-12-2012, 02:10
  #1
أبو الفضل المقطري

الطاقم الإداري

 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 537
Arrow الغربة والاغتراب في الشعر الاسلامي

الغربة والاغتراب في الشعر الإسلامي

رؤية تأصيلية لمفهوم الغربة والاغتراب:
من المفاهيم التي تَجري دائمًا على أقلام النُّقاد وكُتَّاب الأدب بشكلٍ عام: كلمة "الغربة" و"الاغتراب"، وهذه الكلمة على الرغم مما لها من رفيفٍ وشاعريَّة فائقة، فإنها أصبَحت مُبتذلة في كثيرٍ من الأحيان، وخصوصًا عندما تُستعمل استعمالاً يُعطيها معانيَ تَبتعد بها عن الشِّحنة الشعوريَّة والنفسيَّة التي تَنطوي عليها الكلمة بالفعل.

وحقيقة اللفظ الدَّلاليَّة في اللغة العربية - الغربة والاغتراب - يَنطوي على معاني؛ منها:
1- الاغتراب المكاني؛ إمَّا اختيارًا بالهجرة بحثًا عن الرزق والعلم وغير ذلك، وإمَّا قهرًا بالهجرة فرارًا من البطش الفكري أو السياسي أو العقَدي.

2- الاغتراب الزماني؛ حيث يَستشعر الإنسان البون الشاسعَ بين ما يؤمن به ويَعتقده، وبين ما يَراه ماثلاً في الواقع المحيط به؛ سواء كان ذلك القريب في وطنه، أو البعيد في العالم شرقِه وغربه.

ومما لا شكَّ فيه أنَّ المسلم المعاصر في كثيرٍ من الأماكن، أصبَح يعيش كثيرًا من جوانب هذه الغربة في الزمان أو المكان، في عالمٍ افتَقد كثيرًا من العدل والحق والخير؛ حيث سيطَرت الصراعات العقديَّة وافتَقدت الأُمة الإسلاميَّة قِوَامتَها التي كانت لها على البشريَّة، التي كانت بها تقود شعوب العالم ودُوَله ومُجتمعاته إلى الحقِّ والعدل والخير، ذلك الحق والعدل والخير الذي جاءَت به شرائع السماء، ودعا إلى أُسسه الرُّسل والأنبياءُ، لا ذلك الحق والعدل والخير الذي تتحدَّث عنه فلسفات الأرض ومناهج البشر، ثم لا يكون له رصيدٌ من الواقع أو التاريخ.

مِن هنا كان أحقُّ البشر بهذا المعنى - الغربة والاغتراب - هو المسلمَ المعاصر، ولا غَرْوَ فهذا حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - يؤكِّد هذا المعنى: ((بدَأ الإسلام غريبًا، وسيعود غريبًا كما بدَأ، فطُوبى للغُرباء))[1].

ولقد عاشَ صحابة النبي - صلى الله عليه وسلم - معنى الاغتراب المكاني في هجرة الحبشة وفي الهجرة إلى المدينة، تاركين أوطانَهم وديارَهم وأموالَهم، وكلَّ ما يَملِكون في سبيل عقيدتهم ونُصرة لدينهم، كما عاشوا الاغتراب الزماني وهم يواجِهون الواقع الجاهلي المُسيطر على العالم من حولهم، وينظرون للعالم من حولهم وقد غَرِق في ليلٍ طويلٍ من الظلام والضلال، فيَشعرون بكلِّ معاني الغربة وهم قلَّة مُستضعفة، يَخافون أن يتَخطَّفهم الناس.

وهذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حينما ذهَب إلى الطائف ولَم يجد من أهلها استجابة لدعوته، يَستشعر هذا المعنى من معاني الغربة، وتَحفَظ لنا كُتبُ السِّيَر هذا الدعاء الخاشع الذي يُعبِّر عن قمة الاغتراب في الزمان والمكان: ((اللهمَّ أشكو إليك ضَعْف قوَّتي، وقلَّة حِيلتي، وهواني على الناس، أنت أرحمُ الراحمين، أنت ربُّ المستضعفين، وأنت ربي، إلى مَن تَكِلني، إلى بعيدٍ يتجَّهمني، أم إلى عدوٍّ ملَّكْته أمري، إن لَم يكن بك غضبٌ عليّ، فلا أُبالي، غير أنَّ عافيتك هي أوسعُ لي، أعوذ بنور وجْهك الذي أشرَقت له الظلمات، وصلَح عليه أمرُ الدنيا والآخرة، أن يَحِلَّ عليّ غضبُك، أو أن يَنزلَ بي سَخطُك، لك العُتبى حتى ترْضى، ولا حولَ ولا قوَّة إلاَّ بك))[2].

ولقد كان القرآن يَعرض على النبي - صلى الله عليه وسلم - وصحابته الكرام صُورَ الاغتراب الزماني والمكاني؛ ليكون في ذلك تسليةٌ وترويح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وصحابته، وتثبيتٌ لدعاة الحقِّ، ومن ذلك قَصص الأنبياء والرُّسل التي عرَضها القرآن.

هذا نوح - عليه السلام - يشكو إلى ربِّه غُربته في قومه، وصدَّهم وإعراضهم عنه: ﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا * فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا * وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا * ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا * ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا ﴾ [نوح: 5 - 9].

ويُصوِّر القرآن حال نوح - عليه السلام - ومَن معه من المؤمنين، قلَّة مُستضعفة تُواجه مجتمعًا تَموج فيه الجاهلية والشِّرك، ولكنَّ القلَّة المؤمنة صابرة واثقة بنصْر الله وتأييده: ﴿ وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ ﴾ [هود: 38].

وهذا إبراهيم - عليه السلام - حين يُواجه قومه الذين عبَدوا أصنامًا لا تَضُر ولا تَنفع، ويشعر بالغُربة بعد أن دعاهم إلى الحقِّ واليقين، فلم يَستجيبوا: ﴿ وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا ﴾ [مريم: 48].

ثم ها هو يُهاجر إلى جزيرة العرب، ولا يَجد في المكان القفر المُوحش - الذي هاجَر إليه عند بيت الله الحرام - مَن يَأْنَس به، فيَدعو الله تعالى أن يُبدِّد غُربته هو وزوجته هاجر وابنه إسماعيل: ﴿ رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ﴾ [إبراهيم: 37].

وهذا نبيُّ الله يوسف - عليه السلام - وابتلاءاته المتكرِّرة، وغُربته التي امتدَّت أمدًا طويلاً من عُمره؛ حتى أُودِع السجن، فأصبَح غريبًا في المكان، بعيدًا عن وطنه وأبيه، وقد حُرِم حُريَّته، وغريبًا في الزمان؛ حيث يرى مَن حوله مِن البشر يَدينون بغير دين الحقِّ، ويرى ما عليه أهل الجاهلية في ذلك العصر مِن انحطاطٍ في الفكر والمُعتقد، والخُلق والسلوك: ﴿ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ * مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [يوسف: 39 - 40].

ولو مضَينا نُعدِّد الأمثلة، لطال بنا المقام، فكلُّ الأنبياء والرُّسل - عليهم الصلاة والسلام - عانوا الغربة كأشدِّ ما تكون المعاناة، وأُخْرِجوا من ديارهم، وأُوذُوا في سبيل الله أشدَّ الإيذاء؛ ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ﴾ [إبراهيم: 13].

﴿ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ﴾ [البقرة: 214].

ولكنَّ الرُّسل والأنبياء في نفس الوقت الذي عانَوا فيه من الغُربة والاغتراب، كان لديهم اليقين في نصْر الله وتأييده وعوْنه، وبعد أن تَصِل المعاناة إلى الذِّروة، والغُربة إلى أقصاها، يأتي نصْر الله تعالى؛ ﴿ حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ﴾ [يوسف: 110].

على أنَّ الحديث في القرآن عن الغربة والاغتراب، لا يَقتصر على الأنبياء والرُّسل فقط؛ حتى لا نتصوَّر أنَّ الغربة والاغتراب خاصة من خواصِّهم، أو أمرٌ يتعلَّق بهم دون غيرهم، ولكنَّ القرآن يَضرب لنا أمثلةً من اغتراب البشر من غير الأنبياء، ممَّن كان تمسُّكهم بعقيدتهم السليمة سببًا لغُربتهم في الزمان والمكان، ومن الأمثلة القرآنيَّة على ذلك:
• أصحاب الكهف: ﴿ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا * هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ﴾ [الكهف: 14- 15].


ثم تكون الهجرة: ﴿ إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا ﴾ [الكهف: 10].

ثم ها هم أُولاء بعد أن يَبعثهم الله من نومهم الطويل، تظلُّ حقيقة الغربة قائمةً في أنفسهم: ﴿ وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا * إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا ﴾ [الكهف: 19 - 20].

• مؤمنو الأخدود: ﴿ وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ﴾ [البروج: 8 - 10].

• مؤمن آل فرعون: مثلٌ قرآني نجدُ فيه فردًا واحدًا يُواجه فرعون ومَلأَه، ويَستشعر غُربته في وسط أوضاع التسلُّط الفرعوني الباطش؛ ﴿ وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ * يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ﴾ [غافر: 28 - 29].

ثم هو يَستشعر غُربته في المجتمع الفرعوني ويُخاطبهم: ﴿ وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ * تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ * لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ * فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ﴾ [غافر: 41 - 44].

هذه بعض الصور القرآنيَّة التي تُبيِّن لنا الغُربة والاغتراب الذي يَعيشه أصحاب الدعوات في كلِّ عصرٍ، فالمسلم إذًا هو أكثر البشر إحساسًا واستشعارًا لحقيقة الغُربة، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُسمي أصحاب الدعوة الذين يعانون قلَّتهم وغُربة دعوتهم "الغرباء"، ويُبيِّن أنهم هم الذين يصلحون إذا فسَد الناس.

وإذا كان الشاعر والأديب المسلم هو وِجدان الدعوة المُعبِّر عن آلامها وآمالها وغُربتها، فما أجدر الأدب الإسلامي والشعر الإسلامي - بصفة خاصة - أن يُعبِّر عن غُربة الدعوة الإسلاميَّة حينما يقف في وجْهها المناوِئُون، ويَعترض سبيلَها المعترضون، وهذا ما فعَله شُعراء عصر النبوة ومَن سارَ على دَرْبهم من الشعراء عبر العصور.

منقوووووووووووووووول

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Literature_Lan...#ixzz2FUkpO0ID

hgyvfm ,hghyjvhf td hgauv hghsghld

أبو الفضل المقطري غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلامي, الشعر, الغربة, والاغتراب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصفات خاصة لعلاج تقصف الشعر بنت السعودية واحة بنات حواء كل ما يهم المرأة المسلمة دين ودنيا 0 12-01-2013 12:14
وصايا عامة لجمال شعرك بنت السعودية واحة بنات حواء كل ما يهم المرأة المسلمة دين ودنيا 0 04-01-2013 08:59
وصفة لعلاج تساقط الشعر بنت السعودية واحة بنات حواء كل ما يهم المرأة المسلمة دين ودنيا 0 03-01-2013 09:42
اتبعي هذه النصائح عند غسلك لشعرك بنت السعودية واحة بنات حواء كل ما يهم المرأة المسلمة دين ودنيا 0 01-01-2013 11:24
أهمية الشعر وبيان قوة تأثيره على الاخرين أبو الفضل المقطري قسم الأدب والشعر 2 22-12-2012 04:20


الساعة الآن 11:48